رئيس الجالية الأسبق في سينسناتي المختار ولد جدو يدون عن رئيس الجمهورية ! -- ريم ميديا ينشر صورة الشهيدة التي قتلها زوجها قرب مدينة بوتلميت -- صورة الصبي السليمان و قاتلته المجرمة محجوبة -- (عاجل) سابقة تاريخية في روسيا -- جماعة الانصار البصاديين تعازي و ترثي في رحيل الخليفة العام للقادرية -- قائد الجيوش يجسد التعاون الإستراتجي بين موريتانيا و مملكة إسبانيا -- ريم ميديا معلومات سرية خطيرة هي السبب الحقيقي للحرب على أوكرانيا -- مرسوم رئاسي بتعيين أربعة مستشارين برئاسة الجمهورية -- عاجل: التشكيلة الجديدة للحكومة بقياد محمد ولد بلال ولد مسعود -- تسيير كارثي و قرع لأجراس الخطر --      

 

مجاراة

السبت 31-12-2016


في مايو 2010، نظم فرع حلب لنقابة المهندسين السوريين أمسية أدبية شارك فيها عدد من شعراء حلب وكتابها كما حضرها جمهور من الأدباء والكتاب والمهندسين وقد استهل الشاعر السوري الكبير المهندس محمد بشير دحدوح (النابغة الرندي) حديثه في هذه الأمسية بالثناء علي الشاعر امحمد ولد أحمد يوره معبرا عن إعجابه الشديد بالتجربة الشعرية الفريدة لهذا الشاعر العظيم وبالشعر الموريتاني عموما واصفا إياه بالأصالة والتميز، ثم أضاف قائلا اليوم سوف أنشدكم أبياتا لهذا الشاعر سمعتها من صديقي الشاعر الدكتورالشيخ أحمد ولد دومان الموريتاني، هذه الأبيات لم أسمع ما هو أكثر منها توجعا وتأوها وقد أطربتني وأدهشتني كما أطربت وأدهشت كل من سمعها من شعراء الشهباء وفتحت شهيتنا الشعرية لمعارضتها:
على الربعِ بالمدرومِ أيِّـهْ وحيِّهِ:: وإن كان لا يدري جواب المؤيِّهِ
وقفتُ به جذلانَ نفس كأنما :: وقفت على ليلاهُ فيهِ وميِّه
وقلت لخلٍّ طالما قد صحبتُه :: وأفردته من بين فتيان حيِّهِ
أعنّي بصوبِ الدمع من بعد صونِهِ :: ونشرِ سرير السرِّ من بعد طيِّهِ
فما أنتُ خلُّ المرءِ في حال رشدهِ :: إذا أنتَ لستَ الخلَّ في حالِ غَيِّهِ
فقال شاعر الشهباء محمد هلال فخرو:
تحاملتُ عصراً نحو أطراف حيِّهِ :: أسائلُ عن ليلاه فيه ومَيِّهِ
لقد كانتا ترباً لمن قد فقدتُـهُ :: لعلَّ لدى إحداهما علمَ حيِّهِ
فقال لي الصبيانُ: ليلى تُوفيتْ :: ومَيَّةُ في قاع الرشاد وغَّيِّهِ
فما تبتغي؟ قلتُ السلامةَ والهدى :: وسِرتُ شجيَّ الحلقِ من بعد ريِّهِ
يكاد يرى الراؤون وقعَ جوابهم:: فقد بانَ فوق الوجه آثارُ كَـيِّهِ
يحقُّ لمثلي أن يدلِّـهَهُ الهوى :: ويعرِضَ عن أزياء ليستْ كزِيِّهِ
فيا شاعرَ المدرومِ شعرُكَ قاتلي:: فأيِّهْ .. فما أسمعتَ غيرَ المؤيِّهِ
وقال الشاعر الدكتور الشيخ أحمد دومان:
رويتُ حمى المدروم مثلَ أُخيِّهِ :: بدمعي فما أوفيته حقَّ رَيِّهِ
فخاطبني طيفٌ لحسناءَ قائلاً :: أتبكي على المدروم يا ابنِ أُبَيِّـهِ
فقلتُ لها من أنتِ؟ هل تعرفينه؟ :: ولم تدرِ عن ليلاه شيئاً ومّيِّهِ
فقالتْ: أنا من أبرؤ العشقَ والهوى :: وأثني ذراعَ الشوق من بعدِ لّيِّهِ
فقلتُ: وجرحُ القلب بالأيِّ نازفاً :: كجرحِ فتى المدروم في يوم غّيِّهِ
فقالت: إذاً فالكيُّ، قلتُ: لربما:: فليس يرجَّى البرءُ إلا بكيِّهِ
فقالتْ: لأنت الخلُّ في الرُّشدِ والغوى:: فأيِّهِ على المدروم يا شيخ أيِّهِ
وقال النابغة الرندي:
على ذكرِ أربابِ الودادِ فأيِّهِ :: وإن كان لم يسمعْكَ غيرُ المؤيِّهِ
عسى حرقةُ الأيَّـات تُرسلُ نسمةً :: فتحملَ من طيب الهوى ونديِّهِ
ومنْ لم تكنْ ليلاهُ بلسمَ جرحِهِ :: فليس له بُرءٌ بأعطافِ ميِّهِ
فيا نخلةَ المدروم سعفكِ شاهدٌ :: غداةَ دعا المختارَ من أهل حيِّهِ
ويا ظبيةَ المدروم طرفُك ساهمٌ :: ذروفٌ على صبح الفتى وعَشيِّهِ
وهمسِ صبايا الحي في كل خلوةٍ :: ونشرِ شَغاف السِّرِّ من بعد طيِّهِ
فيا سادراً في اللومِ ..حسبُك مرةً :: فما لك بالحسونُ من بعدِ رمْيِهِ
فلن يستبينَ الرُّشدَ فاقد خِلَّـهِ :: ولن يهتدي للحقِّ راكبُ غَيِّهِ
فهذا أخو الشهباءِ أيَّـهَ والهاً :: على فقد تربِ الودِّ وابنِ أُخيُّهِ
ففاح رطيب الشعر بالفقد روعةً :: كما فاح عودُ الرَّندِ طيباً بشيِّهِ
فيا شاعرَ المدرومِ أيِّـهْ على الحمى :: ويا شاعرَ الشهباءِ للتِّربِ أيِّهِ
/
وفي مساء يوم الأربعاء 5 أغسطس 2015 تضمنت تغريدة للشيخ الدكتور محمد العريفي، بيتي شعر أكد أنهما للشاعر الموريتاني محمد الديماني (المتوفى عام ١٣٤٢هـ)، قال: إنهما وُجدا مكتوبَيْن بورقة عند رأسه بعد موته.
وكتب العريفي:
أيا غافر الذنب العظيمِ وساترَه :: ويا مَن له ذلّت رقابُ الجبابرَه
فعلتَ بِنا من أوّل الأمر كُلهِ :: جميلًا فأتبِع أولَ الأمر آخرَه
من يُعارضها؟
بعدها تفاعل عددٌ من متابعي الشيخ العريفي من الشعراء بمجاراة البيتين، بأبيات بنفس الوزن وقافية، ليتحول الموضوع إلى أمسية شعرية ومما اخترنا منها:
قال سعد بن عبدالله الدريهم:
أيا ربِّ أنت المستعان ومن لنا :: إذا خان وغدٌ واستبدّ الأكاسره
سألناك عفوًا واعتزازًا ورفعة :: وليس يضيع اليوم من كنت ناصره
وقال عبدالرحمن العوضي:
هديت بأنوار اليقين نفوسنا :: وأنفُس من لم يقتفِ النور حائره
تباركت يا ذا الفضل والجود والسّخا :: سماؤك يا ربي على الخلق ماطره
وقال عبدالعزيز السيف:
إلهي كما أسبغت بالفضل نعمةً :: وقد جُدْتَ من كفيكَ بالرزقِ وافره
فعندي من الذنب الذي أنت عالمٌ :: بهِ فلتجُد بالعفوِ وَلْتَكُ غافره
وقال فرحان الشمري:
وإني بعلام الغيوب لواثق :: وإن طال بي ذنب فقد كنت غافره
وما كنت نكار الجميل بزلتي *** وقد زلزل الرحمن عرش الجبابره
وقال مخايل الغربي:
إذا جُدت في رحماك نلنا بها المنى :: نجونا بها من خزي دُنيا وآخره
لعمري هذا الربح لا ربح بيعةٍ :: إذا قيل يا خسران قَلّت مداخره
وقال عبدالله بن سعد الفيفي:
وسامح عبادًا أسرفوا في حياتهم :: وجنّبهم الأحزانَ دنيا وآخره
فأنت لطيفٌ أهلُ تقوىً ورحمةٍ :: ومغفرةٍ ذنبَ الخلائق سائرَه
وقال متعب الغامدي:
أحبك ربي رغم ذنبي وحيرتي :: فهب لي هدى فالروح نحوك عابره
وكل حياة دون نجواك ميتة :: وليس يد تدعوك يا رب خاسره
وقال الشاعر فهد الشهري:
أيا ربنا إني ضعيفٌ وإنني :: من الذنب تفكيري وعيني ساهره
أيا ربنا فاغفر لعبدٍ ذنوبهُ :: بإغوائهِ عن طاعة الله ماهره
وقال أحد المغردين رمز لاسمه بـ "مؤمن":
أيا ربنا إنا دعوناك خيفة :: فلا تردد الأيدي أيا رب خاسره
وخذ بنواصينا إلى البر واعف عن :: عبادك يا رحمن دنيا وآخره
وقال صادق النور:
تجارةُ من يرجو سوى الله خاسرَه :: وأفهام من يمضي لغيرك حائره
ومن يتقي إلّاك يبتاع نفسه :: لوهمٍ قضى من قبل فيه الجبابره
وقال سعد آل شجاع:
وأسبغ لباس الستر عن كل زلة :: ففي العين دمعات من الخوف حائره
وحطنا بعفو منك يا رب كلنا :: فأرواحنا في ظلمة الذنب سادره
وقال ناصر آل هلال:
أيا من له كل الخلائق تذعن :: وكل البرايا في نعيمك سائره
أتم لنا من كل خير ونعمة :: وأنزل علينا رحمة متواتره
وقال صهيب يوسف:
إلى كلّ من أهدَى إلينا مشاعرهْ :: ومَن مدحَ الباري العظيم بخاطِره
أجدتُم فمدح اللهِ أفضل مِدحةٍ :: ونِعمتَ أبياتٌ إلى الحق سائره
كامل الود

من صفحة المدون : Sidimohamed Sidi Mohamed



 

أسعار البنك المركزي الموريتاني ل 16 - مارس 2021

- 1 أورو الشراء: 42,74 البيع: 42,17

- 1 دولار الشراء: 35,83 البيع: 36,19

رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية في حوار خاص مع «الاتحاد»: علاقاتنا بالإمارات عميقة.. ورؤيتنا واحدة

مقابلة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني مع صحيفة لموند الفرنسية

مسؤول بالرئاسة يستعرض نوايا و أهداف رئيس الجمهورية الكامنة وراء إصراره على مبدأ الشُورى


تحديات الاقتصاد الموريتاني


الخروج على المشهور علنًا/القاضي أحمد عبد الله المصطفى


موريتانيا الموازية: المظاهر وآليات المواجهة / المصطفى ولد البو - كاتب صحفي


 

Flash Video - 7 ميغابايت