(عاجل) سابقة تاريخية في روسيا -- جماعة الانصار البصاديين تعازي و ترثي في رحيل الخليفة العام للقادرية -- قائد الجيوش يجسد التعاون الإستراتجي بين موريتانيا و مملكة إسبانيا -- ريم ميديا معلومات سرية خطيرة هي السبب الحقيقي للحرب على أوكرانيا -- مرسوم رئاسي بتعيين أربعة مستشارين برئاسة الجمهورية -- عاجل: التشكيلة الجديدة للحكومة بقياد محمد ولد بلال ولد مسعود -- تسيير كارثي و قرع لأجراس الخطر -- منت أعل سالم تتسلم رئاسة مجموعة الشرق الأدنى و شمال إفريقيا بالأمم المتحدة -- (موريتانيا) التفريط في الأسرة عقوبته السجن و الغرامة -- مراسل دولي يتهم الناهَ منت مكناس بمغالطة الرأي العام --      

 

النائب ولد بدر الدين: الرئيس السابق السياسي الوحيد الموجود في مسقط رأسه، والبلاد كلها مختطفة

الثلاثاء 18-11-2008

أكد النائب الأول لحزب اتحاد قوي التقدم، أحد مكونات الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية المناوئة للانقلاب، السيد محمد المصفي ولد بدر الدين: أن الرئيس السابق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، مازال معتقلا بل "تم إبعاده عن مقر عمله وإقامته في العاصمة" و الواجب أن يقيم الرئيس في مكان عمله لا مسقط رأسه،معتبرا هذا أول انقلاب يقع في موريتانيا تواجهه جبهة مكونة من أحزاب سياسية ممثلة في البرلمان مطالبة بعودة الرئيس المخلوع، وقال ولد بدر الدين، وهو نائب برلماني، إن "البلاد كلها مختطفة من طرف جنرال مغرور من يوم 6 أغسطس واتخذ منها رهينة يساوم بها يعزل كل من كان ضده ويعين أقاربه، ويصفي الحسابات مع خصومه"جاء ذلك في مقابلة خص بها ولد بدر الدين ريم ميديا، فيما يلي نصها الكامل.

- ريم ميديا: النائب محمد المصفي، بما تطالب الجبهة؟
- النائب محمد المصفي ولد بدر الدين:تطالب أولا: بعودة الشرعية ويعني ذلك عودة الرئيس المنتخب سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، إلي ممارسة وظائفه الدستورية وذلك طبعا بعد إطلاق سراحه وإزاحة كل القيود المفروضة عليه هذا أول مطلب وثانيا: إبعاد الجيش عن المسرح السياسي كما ينص علي ذلك الدستور واشتغاله بالوظائف الأساسية وهي الدفاع لاعن الحوزة الترابية وبالتالي ليس له دخل في السياسة وثالثا: تطلب الجبهة من الرئيس في حالة عودته إلي ممارسة مهماته أن يتعهد بحل جميع المشاكل العالقة والتي نتجت عن انقلاب 6أغسطس وذلك بالتشاور الصريح والشفاف مع كافة القوي السياسية في البلد سواء كانت من أنصار الرئيس أو من خصومه أومن الناس العاديين المهتمين بالشأن السياسي.
- ر.م - قلتم في تصريحات صحفية أنكم لا تعتبرون الرئيس السابق أطلق وإنما تم تغيير مكان إقامته، وأنتم تعلمون أنه أصبح سيتقبل الصحافة المحلية والدولية كما يستقبل من يشاء، ألا تعتبرون هذا علي الأقل خطوة مهمة علي طريق التفاهم بينكم والمجلس الأعلى للدولة؟
- ولد بدر الدين: أولا لا يمكن الكلام عن تفاهم والتفاهم يقتضي اللقاء والحوار نحن لم نتحاور مع المجلس العسكري والرئيس نفسه لم يتحاور معهم والمجلس لم يتحاور مع أحد وإنما قام بهذه الخطوة من تلقاء نفسه، نحن نري أن الرئيس مازال معتقلا في لمدن ولا يستطيع الخروج منها وهذا هو الاعتقال أي أنه استبدل اعتقال انواكشوط بحيث لا يري الناس باعتقال في لمدن حيث تقع بلدة اعتقاله في لمدن التي تبعد 250 كلم من العاصمة التي هي مقر عمله وإقامته، من هو السياسي اليوم الذي يقيم في مسقط رأسه وهو يمارس السياسة وخاصة وظائف رئيس الجمهورية ؟ الرئيس يجب أن يقيم في مكان عمله لا مسقط رأسه،وبالتالي هذا إبعاد. صحيح أنه رافقته ظروف إمكانية لقاء أكثر من سجنه السابق ،يجب أن لا تنسي أنه في سجنه كان يستطيع أن يلتقي بعض الدبلوماسيين وبعض الموفدين من رؤساء الدول .
- ر.م - مصادر مقربة من الجبهة ذكرت أنه خلال الأيام القادمة عن إجرآت تنفيذية في العمل السياسي من أجل عودة الرئيس المخلوع.
- ولد بدر الدين: لا علم لي بمصادر الجبهة التي قالت هذا ولعلك تقصد مصادر إعلامية فيما يخص الجبهة لم تعلن عن هذا لكن الرئيس المنتخب السيد سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله هو الرئيس الدستوري وله الحق في الإعلان .
- ر.م - ما هو مضمون مقابلتكم أنتم قادة الجبهة مع ولد الشيخ عبد الله؟
ولد بدر الدين: الرئيس غادر مكتبه في الرئاسة يوم 5 أغسطس وتم اعتقاله يوم 6 أغسطس ومنذ ذلك الوقت وهو معزول عن العالم والأنباء، وفي ظرف الشهور الثلاثة هذه جرت أحداث كبيرة في الخارج والداخل تتعلق بمهمته واعتقاله ومستقبل البلاد والنظام الديمقراطي فيها، لذا الوقت الذي استغرقته الجلسة كان مخصصا لإعطائه كامل المعلومات عن ما جري منذ اعتقاله حتى الآن ،كما أنه هو أيضا حدث قادة الجبهة عن ظروف اعتقاله وعن اللقآت التي أجراها مع المبعوثين والدبلوماسيين وحتى بعض الفر قاء في الداخل وانتهي الاجتماع فيما بعد علي أن يتم اجتماع لاحق لدراسة المستقبل وإستراتيجية الجبهة وإستراتيجية السيد الرئيس .
- ر.م- لاحظ بعض المراقبين أن الرئيس السابق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله خلال مقابلته مع قناة الجزيرة الفضائية لم يلفظ كلمة انقلاب وإنما قال التغيير ،هل هذا تغيير في موقفه أيضا؟
- ولد بدر الدين: اعتقد أن لا عبرة بالألفاظ سواء قال الرئيس تغيير أو انقلاب فإنما يقصد انقلاب علي كل الرئيس لم يوافق علي ماجري وتمسك بمسؤوليته كرئيس للجمهورية.
- ر.م- لماذا لم يعلن عن إجراء تنفيذي كحل البرلمان مثلا ؟عقد مجلس الوزراء في لمدن إذ لا فرق من الناحية الدستورية بين لمدن وانواذيب ؟

- ولد بدر الدين: هذه أسئلة لا يستطيع الرد عليها إلا الرئيس ولكن فيما يتعلق بحل البرلمان هو رد علي هذا السؤال بشكل واضح في مقابلته مع الجزيرة حيث قال إنه لم يكن يرغب في حل البرلمان في السابق وإنما لوح بفكرة حله في خطابه الذي ألقاه خلال الأزمة الأولي مع حكومة ولد الواقف لكنه مجرد تلويح حيث قال إنه في حالة ما إذا عجز عن ممارسة مهامه نتيجة أن الأكثرية البرلمانية تمنعه من ذلك سيلجأ إلي حل البرلمان، لم يلجأ إلي ذلك وإنما فضل إقالة الحكومة، وهذا يعني أنه لا يريد حل البرلمان،وإنما يريد حلا يتماشي مع المؤسسات الدستورية التي منها البرلمان والرئيس هو أكبر محترم للمؤسسات الدستورية فبالرغم من كل ما جري لم يعطل أيا منها والذين قالوا إنه عطلها ليسوا علي حق كما أنه لم يعتقل أحدا طيلة فترته ولم يفرض حظرا علي الإذاعة ولا علي التلفزة ،أما فيما يخص اجتماع الحكومة فهذا راجع لتقدير السيد الرئيس .
- ر.م-لاحظ المراقبون أن الجبهة بعد اجتماعها مع الرئيس المطاح به لم تصدر بيانا، فقط اكتفت بإشارات أطلقها قادة الجبهة عبر وسائل إعلام محلية و دولية.
- ولد بدر الدين:طبعا الجبهة أصدرت بيان بالأمس في مؤتمرها الصحفي، تحدثت فيه عن مسألة تحويل الاعتقال كما تكلمت عن الشكل الذي جرت فيه الاعتقالات التي طغت علي الموضوع لكن البيان أيضا تعرض للموضوع وفعلا تصريحات قادة الجبهة في الهيآت الإعلامية كانت كافية لتحديد موقف الجبهة و.البيان الذي صدر يوم أمس أكد علي أن الجبهة لا تعتبر السيد الرئيس حرا،وقد قال السيد الرئيس نفسه لوسائل الإعلام أنه لا يعتبر نفسه حرا وإنما مازال في السجن واعتقد أن هذا يكفي.
- ر.م- لم يحدث أن وقع انقلاب ثم عاد الرئيس المنقلب عليه إلي السلطة، ألا ترون أن المطالبة بعودة الرئيس المخلوع إلي السلطة، مطلب غير واقعي؟
- ولد بدر الدين:إذا عدت إلي الماضي فلم يحدث أيضا أن حدث انقلاب، ونزل الناس إلي الشوارع في موريتانيا للمطالبة بعودة الرئيس المطاح به، ولم يحدث أن حدث انقلاب وفي نفس اليوم تكونت جبهة من أحزاب سياسية ممثلة في البرلمان للمطالبة بعودة الرئيس المخلوع، ولم يحدث أن حدث انقلاب في موريتانيا وأجمع المجتمع الدولي علي إدانته،والمطالبة بعودة الرئيس المنتخب إلي وظائفه، وبالتالي اعتقد أن الانقلابيين خدعهم جهلهم للتاريخ وللتطورات التاريخية التي حدثت في موريتانيا والتي حدثت في العالم فهم يعتقدون أن القرن الواحد والعشرين هوا لقرن العشرين،وأن ما حدث سنة 1984 انقلاب 12 / 12يمكن أن يحدث في 2008 أي يمكن أن يحدث انقلاب دون أن تنتطح شاتان وبالتالي فقد جهلوا التطورات التاريخية.
الشعب الموريتاني مل من الأحكام العسكرية ومل من الأوضاع الاستثنائية وذاق طعم الديمقراطية بعد انتخاب الرئيس سيد محمد ولد الشيخ عبد الله،والانتخابات البرلمانية التشريعية2007 والحرية التي عاشها تحت ظل الحكم الديمقراطي ليس مستعدا للتخلي عنها، كما أن العالم أيضا تغير بعد القرن العشرين حيث أصبحت الانقلابات مرفوضة خاصة من طرف الاتحاد الإفريقي والأوربي والأمم المتحدة وهذا هو العالم وبالتالي العلم مجمع علي أنه لا يقبل الانقلابات نريد منكم أن تقرؤوا التاريخ وأن تساعدوا هؤلاء المغرورين بالسلطة علي أن يقرؤوا التاريخ،اعتقد أن ذلك صعب عليهم لكن لنعمل جميعا من أجل يفهموا أن التاريخ قد تغير وأن الانقلابات لم تعد ممكنة والشعب الموريتاني لم يعد يقبلها وكذلك العالم كله.
- ر.م- العقيد اعل ولد محمد فال انقلب علي ولد الطائع وبغض النظر عن شرعية الأخير من عدمها فإن أعل قاد انقلابا ضد رئيس منتخب والعالم كله يتعامل معه علي أنه كذلك ، وتم تجميد المؤسسة البرلمانية التي أنتم آنذاك عضو فيها، ما الفرق بين انقلاب قاده العقيد وآخر قاده الجنرال، خاصة وأن الأخير لم يجمد أي مؤسسة انتخابية، لماذا اعترفتم بذاك ولم تعترفوا بذا؟
- ولد بدر الدين:الفرق واضح الانقلاب الذي وقع 2005ضد نظام الانتخابات فيه لم تكن نزيهة، خاصة الانتخابات الرئاسية ولم تكن الحريات مضمونة ولم تكن وسئل الإعلام مفتوحة للجميع وبالتالي كان الانقلاب ممكنا ومع ذلك فنحن في اتحاد قوي التقدم دناه وكذلك الكثيرون لكننا تفهمنا أسباب الانقلاب خاصة أن الانقلابيين أعلنوا أنهم لا يريدون السلطة، وإنما يريدون إجراء انتخابات وهكذا طالبناهم بتنفيذ التزاماتهم وكذلك المجتمع الدولي قبل بها ،أما هذا الحكم المنقلب عليه فهو شفاف والموريتانيون كلا شاركوا في وضع قواعد اللعبة الديمقراطية وشاركوا في وضع قواعد الانتخابات وكذلك المجتمع الدولي والنتائج اعترف بها الموريتانيون جميعا ووافقوا عليها وكذلك العالم لذلك فالخروج علي الديمقراطية خروج علي الإجماع الوطني وهذا هو الفرق
- ر.م- أنتم الآن في البرلمان لديكم رواتب، وكل اجتماع يقضي صرف أموال وأنتم لا تعترفون بشرعية الجهة الصارفة ولا الآمرة بالصرف مثلا، كيف نوفق بين هذا وذاك؟
- ولد بدر الدين: البرلمان هيأة دستورية والبرلمانيون منتخبون من طرف الشعب الموريتاني ولا يملك حل البرلمان إلا الشعب، ونحن نقوم بوظيفتنا التي كلفنا به الشعب الموريتاني ما استطعنا طبعا و المطالبة بعودة الرئيس المنتخب إلي وظائفه هي أهم وظيفة نقوم بها من الناحية التشريعية وكذا المطالبة عودة المؤسسات الدستورية وإفشال الانقلاب العسكري وبالتالي فنحن نستحق المصاريف التي تدفع لنا .
البرلمان هيأة مستقلة وبالتالي صرفها يتم عن طريق رئيس البرلمان هوا لذي يوقع علي الأموال التي تصرف في مجال الرواتب والعلاوات .طبعا إذا كانت هناك مخالفات مثل الدورة الماضية نحن رفضنا تسلم العلاوات فيها لأنها دورة استثنائية.
- ر.م- ما هو تصور اتحاد قوي التقدم الواقعي للخروج من الأزمة؟
- ولد بدر الدين: الخطوة الأولي هي عودة الرئيس المنتخب سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله إلي ممارسة مهماته،وعندها سوف نقوم جنبا إلي جنب مع مكونات الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية ومع الرئيس لوضع تصور يكفل حل الأزمة والخروج منها بصورة اجماعية وسلسة لكن في الوقت الراهن لا يمكننا أن نتكلم عن التفاصيل مادام الرئيس المنتخب مسجونا والعسكريون يمارسون السلطة،فليس هنا تصور تفصيلي .
- ر.م-ألا ترون أنكم انشغلتم بالهموم السياسة عن هموم المواطن اليومية مثل البطالة الأسعار ...
ولد بدر الدين: كيف ننشغل بهذه المسائل والبلاد كلها مختطفة من طرف جنرال مغرور من يوم 6 أغسطس واتخذ منها رهينة يساوم بها يعزل كل من كان ضده ويعين أقاربه،ويصفي الحسابات مع خصومه في هذ الظرف،كيف لنا أن نشغل بهموم والبلاد كلها بيد مغتصب.نعتقد ان الخطوة الأولي للانشغال بهذه الملفات هي الإطاحة بالجنرال محمد ولد عبد العزيز وتسليم السلطة إلي من كلفه الشعب بها ، وحينها ستري ما ذا سنفعل في هذه الملفات، اما والحال هذه فالملفات بيد عفريت ونحن لا يمكن أن ننشغل بالتفاصيل مادام الأمر ادهي
- ر-م: السيد الرئيس والبرلماني الموقر أشكركم علي وقتكم الثمين.




 

أسعار البنك المركزي الموريتاني ل 16 - مارس 2021

- 1 أورو الشراء: 42,74 البيع: 42,17

- 1 دولار الشراء: 35,83 البيع: 36,19

رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية في حوار خاص مع «الاتحاد»: علاقاتنا بالإمارات عميقة.. ورؤيتنا واحدة

مقابلة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني مع صحيفة لموند الفرنسية

مسؤول بالرئاسة يستعرض نوايا و أهداف رئيس الجمهورية الكامنة وراء إصراره على مبدأ الشُورى


تحديات الاقتصاد الموريتاني


الخروج على المشهور علنًا/القاضي أحمد عبد الله المصطفى


موريتانيا الموازية: المظاهر وآليات المواجهة / المصطفى ولد البو - كاتب صحفي


 

Flash Video - 7 ميغابايت