(عاجل) سابقة تاريخية في روسيا -- جماعة الانصار البصاديين تعازي و ترثي في رحيل الخليفة العام للقادرية -- قائد الجيوش يجسد التعاون الإستراتجي بين موريتانيا و مملكة إسبانيا -- ريم ميديا معلومات سرية خطيرة هي السبب الحقيقي للحرب على أوكرانيا -- مرسوم رئاسي بتعيين أربعة مستشارين برئاسة الجمهورية -- عاجل: التشكيلة الجديدة للحكومة بقياد محمد ولد بلال ولد مسعود -- تسيير كارثي و قرع لأجراس الخطر -- منت أعل سالم تتسلم رئاسة مجموعة الشرق الأدنى و شمال إفريقيا بالأمم المتحدة -- (موريتانيا) التفريط في الأسرة عقوبته السجن و الغرامة -- مراسل دولي يتهم الناهَ منت مكناس بمغالطة الرأي العام --      

 

اهتمامات الصحف الموريتانية الصادرة صباح اليوم 26/01/2010

الثلاثاء 26-01-2010


ركزت الصحف الموريتانية الصادرة صباح اليوم الثلاثاء على زيارة ولد عبد العزيز للجمهورية الإسلامية الإيرانية وعلى حوار السجناء السلفيين ،وغيرها من المواضيع .
- يومية الأمل
ركزت الأمل اليوم على مطالبة مجلس الأمن القومي الأمريكي بحلف مغاربي لمواجهة القاعدة وكتبت:قال الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي "مابك هامران " إن الولايات المتحدة تدرك أهمية التعاون مع بلدان المغرب العربي خصوصا موريتانيا والمغرب والجزائر في محاربة القاعدة من اجل منع هذه الشبكة الارهابية من اتخاذ منطقة الساحل ملجأ لها .
وأضاف هامر ان أمريكا تدرك بان عناصر القاعدة التي تم تشديد الخناق عليها في قوا عدها الخلفية بافغان استان وباتكستان تبحث عن الاستقرار بمكان آخر.
وفي موضوع اخر تناولت الامل دعوة الاتحاد الاروبي للسلطات الموريتانية الي الحوار ،وكتبت: دعا وزراء الخارجية في الاتحاد الأوروبي الأطراف السياسية في موريتانيا إلى الدخول في حوار معمق من أجل دعم الاستقرار في البلاد.
وقال بيان صادر عن الوزراء المجتمعين اليوم الاثنين 25- يناير- 2010 في بروكسل إن وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قرروا استئناف التعاون مع موريتانيا وذلك بعد انتخاب الرئيس محمد ولد عبد العزيز.
ووفق ما نشرته وكالة الأنباء الإيطالية فقد أكد وزراء خارجية أوروبا أن قرارهم هذا يعود إلى قدرة الأطراف المعنية في موريتانيا على التوصل إلى تفاهم أدى إلى الخروج من الأزمة السياسية في البلاد وانتخاب ولد عبد العزيز بصورة دستورية.
وأشار الوزراء إلى أن قرارهم يعني إلغاء كافة الإجراءات المشددة التي اتخذت سابقاً بحق موريتانيا بعد الانقلاب الذي قاده الجنرال محمد ولد عبد العزيز في السادس من أغسسطس 2008.
وعبر رؤساء دبلوماسية الدول الأعضاء في التكتل الموحد عن استعدادهم لدعم جهود موريتانيا في التصدي للصعوبات الاقتصادية والأمنية وخطر الإرهاب، مشددين على ضرورة العمل على تعميق الحوار الوطني بحسب اتفاق داكار الذي وقعت عليه القوى السياسية الموريتانية .

وكان الاتحاد الأوروبي قد جمد بعض أوجه التعاون مع موريتانيا إثر الانقلاب الذي قاده الجنرال محمد ولد عبد العزيز، وأطاح بحكم الرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله.
يومية السراج
تناولت الزيارة التي يؤديها رئيس الجمهورية لايران والتي قالت انها شملت لقاء الرئيس الإيراني احمدى نجاد ومرشد الثورة الايرانية وزيارة وزارة الدفاع الإيرانية ،ومصنع للسيارت وقالت السراج نقلا عن مصدر في الرئاسة الايرانية بأنه سينظم مؤتمر صحفي في اليوم الثاني من الزيارة ليكون مناسبة لعرض حصيلتها.
يومية صدى الأحداث
اهتمت بالتصريحات المتبادلة بين نشطاء تنظيم القاعدة المعتقلين في نواكشوط وقالت نقلا عن السجين ابو قتادة إن وسائل الإعلام تناقلت خبرا مغلوطا يتعلق بانقسام السجناء السلفيين في السجن المركزي بنواكشوط الي مجموعتين احداهما يقودها الخديم ولد السماني والثانية يقودها عبد الله ولد سيديا ورفعا للبس الحاصل فقد نفى ابوقتادة أن تكون المجموعة التي يصنف من ضمنها تحت إمرة الخديم ولد السماني.
يومية أخبار نواكشوط
اهتمت بإحالة ولد أمدو إلي السجن بتهمة اختطاف الاسبان واعتقال مهربين في الشمال وكتبت: " علمت "أخبار نواكشوط" من مصادر مطلعة أن لجنة العلماء المكلفة بمحاورة السجناء السلفيين في السجن المدني بنواكشوط، ستستأنف اليوم الثلاثاء حواراتها مع مجموعة الخديم ولد السمان التي توصف بأنها الأكثر تشددا.
وقال المصدر إن اللجنة تعتقد أن جلسة الحوار الساخنة والطويلة التي عقدتها مع عناصر المجموعة يوم السبت الماضي، كانت إيجابية، لذلك قررت مواصلة الحوار معها، في حين يعتقد أعضاء في اللجنة أن عناصر المجموعة الأخرى التي بلغت 57 شخصا، قد أوضحوا موقفهم الرافض للعنف والموافقة على ما يراه العلماء، ولم يعد هناك داع لمواصلة الحوار معهم.
وفي نفس الإطار قال المعتقل السلفي معروف ولد هيبة الملقب "أبو قتادة" المتهم بالمشاركة في قتل أربعة فرنسيين قرب ألاك نهاية عام 2007، إن أمير التنظيم المحلي للقاعدة الخديم ولد السمان، لا يمثل تلك المجموعة ولم تنتدبه ناطقا باسمها، وقال ولد هيبة في تصريح نشره موقع "أقلام حرة" الالكتروني إن من بين السجناء من هو أعلى مرتبة من ولد السمان، كما أن فيهم من هو دونه، وجاء في التصريح ما نصه:
"تناقلت وسائل الإعلام مؤخرا خبرا مغلوطا يتعلق بانقسام السجناء السلفيين في السجن المدني بنواكشوط إلى مجموعتين إحداهما يقودها الأخ عبد الله ولد سيديا والثانية يقودها الأخ الخديم ولد السمان، وطبقا لهذا الخبر فقد تم تصنيفي ضمن المجموعة التي يقودها هذا الأخير. ورفعا للبس الحاصل حول هذا الموضوع ارتأيت أن أنبه الرأي العام بأن المجموعة التي تم تصنيفي من ضمنها ليست تحت قيادة الأخ الخديم ولد السمان ولم تقترحه متحدثا باسمها.
إن الخديم هو أخ فاضل وجندي من جنود تنظيم القاعدة مثل غيره من المجاهدين، وإذا كان هناك من بين السجناء من هم في مرتبته ومن هم دونه فإن هناك من هم أعلى منه مرتبة، وهذا يعني أنه ليس قائدا للمجموعة المذكورة وهو ما لمسته بوضوح مجموعة المشاييخ التي التقينا بها يوم أمس.
ولا يهدف هذا التصريح إلى التقليل من أهمية الأخ الخديم الذي هو عزيز علينا وإنما إلى تصحيح الصورة لدى الرأي العام بعد أن تمت مغالطته بالترويج لمعلومات لا أساس لها من الصحة، والله من وراء القصد".
وفي سياق آخر اعتقلت فرقة من الجيش بشمال البلاد قبل يومين ثلاثة أشخاص تشتبه في أنهم ينشطون في مجال التهريب عبر الحدود، وعلى صلة بالمجموعات التابعة لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، وقال المصدر إن المعتقلين الثلاثة وهم: النفعي محمد امبارك، محمد سالم الركيبي، محمد سالم محمد علي، تم توقيفهم رفقة اثنين آخرين في شمال البلاد قرب الحدود مع الجزائر، وقد أخلي سبيل الشخصين الذين تم توقيفهما معهم، بعد أن تبين أنهم رعاة، بينما نقل الثلاثة في طائرة عسكرية إلى نواكشوط حيث تم تسليمهم لإدارة أمن الدولة، التي تشتبه في أن لهم صلات مع تنظيم القاعدة، وقال المصدر إن الأمن لا يستبعد فرضية أن يكون للمعتقلين علاقة غير مباشرة بخروج المختطفين الاسبان مع خاطفيهم من الأراضي الموريتانية نهاية شهر نوفمبر الماضي، ووصلهم إلى شمال مالي.
كما اعتقلت عناصر من جهاز أمن الدولة، في بلدية بوحديدة قرب مدينة ألاك بولاية لبراكنة شخصين للاشتباه في أن لهما علاقات تجارية مع شخص مطلوب لدى الأمن لارتباطه بتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.
وقالت مصادر مطلعة لمراسل "ونا" في لبراكنة إن التاجرين اعتقلا قبل يومين هما: محمد سالم ولد لمرابط تاجر في بلدية بوحديدة، و محمد سالم ولد سعيد، حيث يشتبه في أن لهما علاقات تجارية بشخص صحراوي مطلوب لدي أجهزة الأمن بسبب علاقة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وأضاف المصدر أن الصحراوي المعني يملك قطيعا من الإبل كان يوجد في ضواحي مدينة ألاك، ويعتقد أنه ارتبط بعلاقات تجارية مع الشخصين المذكورين، أثناء متابعته لشؤون قطيعه.
وقد تم نقل الشخصين إلى نواكشوط للتحقيق معهما، وقال منقربون منهما إنهما تاجران ولا علاقة لهم بأي تنظيم ولا جماعة مهما كانت.
وكانت الشرطة قد اعتقلت شخصا نهاية الأسبوع الماضي في ولاية كيدماغا يدعى علي ولد البخاري، وتم ترحيله هو الآخر إلى نواكشوط للاشتباه في علاقته بتنظيم القاعدة وارتباطه بشخص صحراوي يقيم في مالي.
وبالتزامن مع هده الاعتقالات أحالت الشرطة إلى القضاء يوم الأحد الماضي أربعة أشخاص تم توقيفهم قبل أزيد من شهر بتهمة الارتباط بتنظيم القاعدة، وقد أخلت النيابة سبيل اثنين منهم دون متابعة، بينما وضع قاضي التحقيق ثالثا تحت المراقبة القضائية، ويدعى أحماه الله ولد حننا، فيما أحال المدعو عبد الرحمن ولد امدو الذي اعتقل في كوبني بولاية الحوض الغربي قبل أزيد من شهر إلى السجن المدني بتهمة "الانتماء لتجمع ينشأ بهدف القيام بأعمال إرهابية"، في إشارة إلى تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، واختطاف واحتجاز أشخاص (اختطاف الرعايا الإيطاليين في شرق البلاد في شهر دجمبر الماضي).
وكان عبد الرحمن ولد امدو قد اعتقل قرب مدينة كوبني في شمال البلاد بعد أيام من اختطاف مواطن إيطالي وزوجته في شرق البلاد، وقالت السلطات الأمنية حينها إن ولد امدو شارك في عملية الاختطاف عن طريق مراقبة ومتابعة المستهدفين، ووصفه مصدر أمني بأنه الممون الرئيس لتنظيم القاعدة ببلاد المغبر الإسلامي.



 

أسعار البنك المركزي الموريتاني ل 16 - مارس 2021

- 1 أورو الشراء: 42,74 البيع: 42,17

- 1 دولار الشراء: 35,83 البيع: 36,19

رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية في حوار خاص مع «الاتحاد»: علاقاتنا بالإمارات عميقة.. ورؤيتنا واحدة

مقابلة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني مع صحيفة لموند الفرنسية

مسؤول بالرئاسة يستعرض نوايا و أهداف رئيس الجمهورية الكامنة وراء إصراره على مبدأ الشُورى


تحديات الاقتصاد الموريتاني


الخروج على المشهور علنًا/القاضي أحمد عبد الله المصطفى


موريتانيا الموازية: المظاهر وآليات المواجهة / المصطفى ولد البو - كاتب صحفي


 

Flash Video - 7 ميغابايت