ريم ميديا ننشر لائحة و مواعيد إفتتاح المطارات الدولية أمام الرحلات. -- توضيحات مكتوبة من قائد أمن الطرق في موريتانيا توضح تعرض سمعة الجهاز لعملية تشويه داخلية -- (وثيقة) يبدو أن الأمر يستفحل، وزير الداخلية يصدر مذكرة إغلاق مدينة رئيسية بموريتانيا -- أغرب جوانب غير معروفة عن الاتفاقية التي تسلم الميناء لـ ARISEـ 30 سنة قادمة(وثائق) -- صور من جنازة ضحية كورونا رجل الأعمال المشهود له بالخير ولد بديدي -- (كورونا) معلومات في غاية الخطورة تدل على أن الوضع أخطر بكثير من ما نتصور أدلت بها (أسماء بديدي) إبنة المرحوم -- وفاة طفلة في حادث دهس بنواكشوط -- الحماية المدنية تعقم سوق تيارت -- إلقاء القبض على عصابة سطو مسلح روعت سكان نواكشوط (تفاصيل حصرية) -- نتيجة فحص المشتبه في حالته بزويرات سالبة وتراجع عدد المحجورين ل69(تفاصيل) --      

 

"حرمه ولد بـبـانـه اتهمه أعدائه بالتخطيط لاقامة دولة علوية في موريتانيا"

الاثنين 22-02-2016


ملاحظة: هذه مقابلة أجرتها جريدة "العلم" مع السياسي البارز هيبه ولد همدي، تناقلتها المواقع فارتأينا إعادة نشرها، وقبل الإحالة إليها ننشر تواريخ مهمة من حياة الزعيم حرمه ولد ببانه رحمه الله، والذي تحدث ولد همدي عنه:
5/6/1956 زار المرحوم حرمه ولد ببانه، المرحوم المختار ولد داداه في مستشفى الجامعة وأخبره الأخير أنه بلغه أن حرمه ربما سيسافر على الخارج ليطالب باستقلال موريتانيا، فنفى حرمه له الخبر، وقال له إنه سيرجع إلى البلاد في غضون أيام.

11/6/1956 غادر حرمه فرنسا في إطار الخطة المصرية لتهريبه متوجها إلى القاهرة، ومر ببرن عاصمة سويسرا وقد وجد السفير المصري في استقباله عند المحطة وكان على موعد مع فرحات عباس المناضل الجزائري وأصدرا بيانا مشتركا ينددان فيه بالاستعمار الفرنسي ويتعاهدان بالتعاون في الكفاح ضد الاستعمار.
13/6/1959 وصل إلى القاهرة وكان في استقباله الكولونيل ديب والكابتين محمد فائق، واستقبل بحفاوة كبيرة من طرف جمال عبد الناصر.

14/6/1956 قدوم ولي العهد الحسن الثاني لتمثيل المغرب في احتفال عيد الجلاء، والتقائه بحرمه.
17/6/1956 الزعيم حرمه يستقبل من طرف لحبيب بورقيبة وعلال الفاسي، الأخير يسأل حرمه عن هل ينوي إنشاء مكتب مستقل لتحرير موريتانيا، أم أنه سينضم إلى مكتب المغرب الذي كان يجمع تونس والجزائر والمغرب، وكان جواب حرمه أن إذاعة القاهرة أعلنت مرارا أن موريتانيا فتحت مكتبا لها في القاهرة.

1958 أصدرت عليه المحكمة العسكرية في داكار حكما بالإعدام بتهمة الخيانة للدولة الفرنسية.
1971 تراجعت فرنسا عن الحكم وعللت تراجعها بأن موقف الزعيم الوطني يدخل في إطار الكفاح الوطني ومن أجل التحرر الذي قام به غيره من زعماء العالم ورد غليه اعتباره وحقوقه المادية والمعنوية كزعيم، هذا في حين أن الحكومة الموريتانية التي أصدرت عفوا عنه بسبب حكم مشابه كان قد صدر ضده بعد عمليات قام بها جيش التحرير ضد القوات الفرنسية في النعمة، ورغم هذا فإن السلطة الحاكمة ورغم اختلاف مشاربها ظلت تناصب الرجل العداء وفي زمن هيدالة رفض وزير ماليته التوقيع على إعطاء الرجل حقوقه تجاه الدولة الموريتانية رغم أنه غادر المعترك السياسي عندما غادر المغرب 1967 معتزلا السياسة عقب مغادرة آخر جندي فرنسي الأراضي الموريتانية.

- أما مقابلة هيبه ولد همدي مع جريدة "العلم" فهذا نصها:
هيبه ولد همدي سياسي من الرعيل الأول.. شارك كعضو قيادي مؤسس ونشط في نضالات حزب النهضة، ثم التحق مع حزبه بحزب الشعب الموريتاني.. شغل مناصب مهمة وكان آخر عهد له بالدولة شغله عمدة أطار خلال المأمورية الماضية.. العلم التقته في إطار كتابتها وتدوينها لوقائع التاريخ السياسي الموريتاني ونشوء الدولة.. فكان الحوار التالي:

العلم: بأي تاريخ تؤرخون لبداية الوعي السياسي الذي ظهر من خلال النضالات التي قادها أحمدو ولد حرمه؟
هيبه ولد همدي: اعتقد أن بداية النضال هي ما قامت به مجموعة من الشيوخ مبدئيا ضد أحمدو ولد حرمه عندما كان نائبا، حيث كان يحاول تطبيق القوانين حينها، بينما كان المستعمر يتغاضى عن تطبيقها لصالح سلطة الشيوخ، لذلك كانت القوانين شبه معطلة، وكان نضال حرمه لصالح الحريات التي يحددها القانون هو نضال ضد هيمنة السلطات الفرنسية ومن يدور في فلكها: ولهذا أصبح عرضة لشيوخ القبائل الذين يصفونه بأنه "خطير عليهم، ويحاول قلب بنية المجتمع" وقد أخذت مجموعة المشاييخ ـ بالتعاون مع بعض الموظفين ـ تساهم في حزب كونه المختار ولد داداه وسيدي المختار ولد يحي انجاي ودعمه شيوخ تحت اسم "الاتحاد من اجل تقدم موريتانيا" وبدعم من رازاك الذي كان قد هزمه حرمه في الانتخابات البرلمانية لسنة 1946 وساعده في انخابات الشيوخ بعدما جاءه معتذرا ومصالحا، لكن رازاك انقلب على حرمه لصالح الشيوخ وكان حرمه حينها عضوا في الحزب الاشتراكي الفرنسي وبعد تكوينهم لهذا الحزب كون حرمه ـ هو وجماعة ضمنها أدي ولد الزين، والدّي ولد سيدي بابه وانجاوار صار ـ حزب التفاهم الموريتاني، وأصبحت هذه الأحزاب تمثل بداية الوعي السياسي في موريتاني وقد تقاسم هذان الحزبان البلد حتى أصبح الجميع إما من "ابروكريسيس" و"طنطه" وبدأ الناس يخدمون ضد أحمدو ولد حرمه وقد أخذ خصومه يروجون عنه انه يحاول تكوين دولة "علوية" في موريتانيا، وتم إلقاء بعض المناشير بهذا الاسم. وأنا شخصيا أعتقد أن الإدارة الفرنسية هي التي كانت وراء ذلك، وأصبحت قبائل "الشوكة" تشعر بأن حرمه يستهدف سحب البساط من تحتها.

لقد عاش الناس في هذه الوضعية السياسية ثلاث سنوات 1948-1951 ومع بداية التحضير للانتخابات الثانية للنواب 1951 اجتمع جميع شيوخ القبائل الموريتانية على الإطلاق في كيفه، وقد كان سليمان ولد الشيخ سيديا ـ الذي كان شابا ويمثل أسرة أهل الشيخ سيديا ـ نشطا في السياسة ضد حرمه، وكان في داكار حيث التقى بجميع الشيوخ الذين كانوا يتجاوزون اندر إلى داكار حيث كان الوالي موال لحرمه، وكان لسليمان ولد الشيخ سيديا علاقة حميمة بأغلبهم جعلت البعض يحاول أن يقدمه كنائب بدل حرمه، إلا أن حلفا من الأمراء تشكل أثناء المؤتمر يضم عبد الرحمن ولد اسويد احمد، وأحمد ولد عيده، ومحمد فال ولد عمير، وبابه ولد الغوث، ومحمد الراظي ولد أحمد محمود، واجّه، ولم يشأ هذا الحلف ترشيح سليمان وعندما فهم عبد الله ولد الشيخ سيديا ذلك انضم إليهم، وقد اقترحوا ترشيح سيدي المختار ولد يحي انجاي عن حزب الاتحاد من أجل تقدم موريتانيا، ونجح ولد يحي انجاي، ويقال إنه وقع تزوير في النتائج لصالح سيدي المختار ضد حرمه، وبعد ذلك شهد البلد فترة ركود سياسي بسبب تعيين حرمه في منصب كبير في داكار كما كان نجاح سيدي المختار انجاي نجاحا للشيوخ والأمراء الذين كانوا يرون في حرمه تهميشا لهم ولإرادتهم في نفس الوقت.
كان يحيط بموريتانيا والعالم عموما موجة من النضال ضد الاستعمار: في الجزائر وفي المغرب وفي افيتنام وغيرها.. وأصبح الاستعمار ينهزم، وقد بثت هذه الأوضاع روحا جديدة في موريتانيا جعلت الشباب يفكر في طريقة للعمل، وفي ذلك الإطار تم تكوين "منظمة الشباب" وأصبحت هي الإطار المناضل الوحيد ضد الاستعمار.

وعندما بدأت انتخابات 1956 بين حرمه وسيدي المختار أخذت مجموعة الشباب تعارض تقدم المختار انجاي، وأخذ ذلك النضال مسارات عدة منها الشعر فعلى سبيل المثال قال عضو من الرابطة هذه الطلعة:
- نبغ دبيت بالبيظان
- يحي واينعوش موريتان
- ماه حرمه بيه الحمان
- الشح ؤذيك الطنطان
- ؤلاه سيدي بيه التهدان
- والصمت ؤموت الطزان
- ؤلا نبع محمل الشيخ
- ؤلا ولد أبو مديان
- ؤعسون من ذاك امن التيخ
- أبد ماه سليمان
- وكان هؤلاء الشباب أغلبهم أبناء الشيوخ والمشاييخ أمثال المناضل الحضرامي ولد أمـم وعندما لم يتمكنوا من إقناع الشيوخ بعدم ترشيح سيدي المختار قاموا بترشيح محمد ولد جدو الذي هو عضو في رابطتهم، ولم يحصل على قدر كبير من الأصوات، لكن ترشيحه شكل بداية وعي الشباب الحقيقي ضد الاستعمار وضد الحكومة، وأصبح الشباب يقود النضال وأقام مؤتمره في نواكشوط، ودعا لمؤتمر بانواكشوط في يوليو 1956 وجاءه الطلاب والشباب من كل فج عميق، وكان حجمه كبيرا جدا وصداه أكبر.

- وفي سنة 1957 حاول المختار ولد داداه ـ الذي تم تعيينه نائب رئيس مجلس الوزراء ـ كسب منظمة الباب وعين منهم مجموعة في بعض المناصب، وكانت سياسة المختار الذي لا يملك القاعدة الكبيرة حينها هي القضاء على الحزبين وتكوين حزب جديد عندما أصبح رئيسا للوزراء وقد اتفق الحزبان (حرمه وسيدي المختار) على عقد مؤتمر في ألاك طالب المختار ولد داداه جناحه، من منظمة الشباب المشاركة فيه دون أن يدعو رئيس المنظمة محمد محمود ولد التقي، فدعا محمد محمود ولد التقي لمؤتمر استثنائي للمنظمة في لكوارب (دجمبر 1957) حضره محمد فال ولد عمير والدّي ولد سيدي بابه عن الحكومة وكان المختار الذي يحظى بعلاقة كبيرة مع أكثرية مكاتب المنظمة يعتقد أن المؤتمر سيدعم حضور أعضاء منها لمؤتمر ألاك لكن المؤتمر خرج بالرفض الكامل لحضور أعضائهم المؤتمر (ألاك).
- وبعد ذلك تكونت آراء داخل منظمة الشباب تدعو بأن يسمح للشباب بممارسة السياسة، وتمت خلال ذلك الدعوة لمؤتمر آخر استثنائي في نواكشوط شهر 7 سنة 1958 وخرج بتوصية تجيز تكوين حزب سياسي ينضم إليه من يريد ممارسة السياسة من الشباب، وبعد ذلك بشهر تم تكوين مؤتمر تأسيسي لحزب النهضة في كيهيدي من طرف نفس الجماعة التي كانت تطالب بالسماح للشباب بدخول السياسة، وكان مكتب النهضة يتكون من رئيسها بوباكي ولد عابدين وأحمد بابه ولد أحمد مسكه أمينا عاما، وبمبه ولد البزيد، والشيخ ماء العينين ولد محمد الأمين الشيبه، ويحيى ولد منكوس، وابن ولد ابن عبدم، وهيبه ولد همدي إلخ. وقد كانت بطاقة عضوية الانتساب في الحزب تشتمل على الآية "ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم"، وفي الوجه الثاني من البطاقة الفقرة "ترمي النهضة إلى تحرير بلاد شنقيط والسير بها على الأمام في طريق الرقي والسعادة حتى تدخل زمرة الدول المتقدمة، أيها العضو اعتقد أنك بعت نفسك في سبيل الله وخدمة الوطن وامتثل أوامر الحزب لا اعتراض".

وعند حضور المؤتمرات تتم قراءة هذه الورقة فيخرجها المناضلون بصوت واحد "لبيك.. لبيك".
- العلم: ما هي أول خطة قمتم بها بعد تأسيس حزب النهضة؟
- هيبة ولد همدي: بدأنا الدعاية للحزب وتكوين خلايا له في باقي الوطن، وقد كان قويا جدا خاصة في نواكشوط، والمذرذة، وأطار، وشنقيطي، وتجكجة، ولعيون وقد كانت 80% من سكان نواكشوط تقريبا من حزب النهضة، وكانت النهضة هي التيار التقدمي حينها، وكانت لها جريدة ومعروف عنها معاداتها للاستعمار لذلك منعوها من المشاركة في الاستفتاء بحجة أنها لم تستلم وصل الاعتراف بها، وقد صوتت مدينة شنقيط ب 90% لصالح "لا" في الاستفتاء وأصبح الحزب هو المسيطر وهو الذي يمثل التقدمية والوطنية والتيار الإسلامي، وقد رفضنا تكتيكيا المشاركة في الانتخابات النيابية 1959 لأن الإدارة الفرنسية لن تتركنا نفوز وذلك سوف يضعف من قوتنا وحجمنا تجاه الرأي العام، لكننا شاركنا في الانتخابات البلدية بعد ذلك فكنا ضد أهلنا في الانتخابات حيث كنت أنا على راس لائحة البلدية في أطار وقد أضفت إلى عمري لأكون في سن ال 25 سنة وكان والدي على لائحة أخرى.

- ظهرت لك الفترة قوة وتجاوبا غير عاديين مع النهضة، وكنا نرى ن المختار ولد داداه معنا لأنه شاب ومتحرر بينما كنا نرى أن أعداءنا هم الشيوخ والاستعمار.
- بعد الانتخابات مباشرة ذهبنا على داكار للاجتماع ببوياكي ولد عابدين الذي كان يعمل في بباماكو، كما أن بعضنا كان يدرس في داكار، حاولنا أن نلقي نتيجة الانتخابات البلدية في المدن التي وقعت فيها "أطار، كيهيدي انواكشوط، بوكي روصو).

وقد كان المختار ولد داداه والإدارة الفرنسية متفقين أن الجيش لا يصوت غير انه في الساعة الثانية عشر أرسل الوالي في أطار أن الجيش إذا لم يصوت لصالحهم فسوف تفوز عليهم النهضة، وبعد ذلك جاء الجيش ببطاقات من طرف القاضي تخول له التصويت وعند الساعة الرابعة أيضا اتصل الوالي بالإدارة وقال إنه إذا لم تصوت العائلات الفرنسية فإننا سوف نفوز عليهم، وبعد دقائق جاءت الأسر الفرنسية ببطاقات تسمح لهم بالتصويت، وقد تم قبل التصويت بأسبوع دمج منطقة كنوال القريبة من أطار في البلدية لكي تصوت لصالح مرشح الإدارة وبعد كل هذا فازوا علينا ب 25 صوتا.

- ذهبنا إلى داكار والتقينا برئيسنا السيد بوياكي ولد عابدين، ورجعنا على نواكشوط لكي نجتمع وصدر بيانا يؤيد الاستقلال ويرفض الادعاءات التي لا توافقنا، وعندما جئنا هنا وجدنا الشعب يستقبلنا باحتفال ضخم لم نكن على علم به وقعت اشتباكات كبيرة بين مناضلينا وعناصر الأمن التي كان يقودها فيفاني لعنة الله عليه، وتكبد الفريقان فيها خسائر، وتدخلت فرق الدرك وقد اجتمعت الحكومة وقالت إن هذا تمرد وعصيان "من تحت رأس المغرب" وحكمت بحل الحزب، وسجن زعمائه وأرسلنا إلى تيشيت أنا وبوياكي وأحمد بابه، وبمب ولد اليزيد، والشيخ ماء العينين تابعت النهضة نشاطها من خلال لجنة مؤقتة، وظهر للحكومة أن نشاط النهضة سوف يتزايد وأصبح الناس بسبب معارضة الحكومة تظهر عكس ما تريد الحكومة أي الوقوف إلى جانب المغرب فقامت الدولة بحل النهضة في 10 أكتوبر 1960.

- العلم: دخلتم الحكومة من خلال وساطة قام بها ولد محمد صالح بينكم والحكومة، هل ذلك صحيح؟
- هيبه: كلف المختار ولد داداه والي تكانت أن يقوم باتصال مع قيادة النهضة في تجكجة وجاءنا وأخبرنا باستعداد المختار ولد داداه لبناء موريتانيا على أسس جديدة وأنه يسعى إلى القيام بنظام سياسي جديد يشمل جميع الأطراف، فأجبناه أن موقفنا لا يزال كما هو: وهو أننا نؤيد الاستقلال، لكننا لن ندخل النظام إلا عندما تكون النهضة معترفا بها كحزب وكهيئة مثل الأحزاب، وقبل شرطنا وجئنا إلى نواكشوط وكونا طاولة مستديرة من الحزب الاشتراكي الإسلامي الذي يضم شيوخ القبائل وحزبنا الذي أطلقت عليه هيئة وحزب الاتحاد وكونا هيئة سياسية هي التي تقترح انتخاب الرئيس وتسير الأمور السياسية تحل محل الأحزاب في العمل السياسي تسمى طاولة مستديرة، وقد أصبحنا نحن هم الذين ندير السياسة ونسيطر عليها.



 

أسعار البنك المركزي الموريتاني من 18-04-2019 إلى 22-04-2019

- 1 أورو الشراء: 41,03 البيع: 41,44

- 1 دولار الشراء: 36,45 البيع: 36,81

رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية في حوار خاص مع «الاتحاد»: علاقاتنا بالإمارات عميقة.. ورؤيتنا واحدة

مقابلة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني مع صحيفة لموند الفرنسية

بعيدا عن التملق و إنْصافًا للحَق/ بقلم المخطار ولد جدو


تنقية الإعلام العمومي دعم للإصلاح / بقلم الولي ولد سيدي هيبه


احد أبرز رموز الصحافة الوطنيةمعرفة وخبرة و ثقافة، يُعلق على إبعاده من لقاء الصحافة بالرئيس


ارجوك نذيرو لا تفشل /محمد "شنوف" مالكيف (تدوبنة)


 

Flash Video - 7 ميغابايت