(عاجل) سابقة تاريخية في روسيا -- جماعة الانصار البصاديين تعازي و ترثي في رحيل الخليفة العام للقادرية -- قائد الجيوش يجسد التعاون الإستراتجي بين موريتانيا و مملكة إسبانيا -- ريم ميديا معلومات سرية خطيرة هي السبب الحقيقي للحرب على أوكرانيا -- مرسوم رئاسي بتعيين أربعة مستشارين برئاسة الجمهورية -- عاجل: التشكيلة الجديدة للحكومة بقياد محمد ولد بلال ولد مسعود -- تسيير كارثي و قرع لأجراس الخطر -- منت أعل سالم تتسلم رئاسة مجموعة الشرق الأدنى و شمال إفريقيا بالأمم المتحدة -- (موريتانيا) التفريط في الأسرة عقوبته السجن و الغرامة -- مراسل دولي يتهم الناهَ منت مكناس بمغالطة الرأي العام --      

 

الشاعر والناقد الدوه ولد بنيوك : البعض من شعرائنا يعاني انفصام القريحة الشعرية..ولم نخرج بعد من قبو الكلاسيكية

الجمعة 26-03-2010

وكالة أنباء الشعر/ موريتانيا/ ليلى شغالي

الشاعر والناقد الدوه ولد بنيوك من مواليد سنة 1975 في انواكشوط، منعش ثقافي في وزارة الثقافية الموريتانية، رئيس تحكيم نقدي في مهرجان بوجدور بالمملكة المغربية، شارك في العديد من المهرجانات الثقافية الوطنية، وفي بعض الدول العربية كالجزائر والمغرب محاضرا ورئيس لجنة تحكيم إلى غير ذلك من الأدوار، عشنا معه تجربته الإبداعية من خلال هذه الخلجات...

ـ شاعر أنت مخضرم مزدوج تكتب الشعر العربي الفصيح والشعر الحساني الذي لا يقل فصاحة عن الشعر العربي، وعرفناك ناقدا، فأي الشاعرين تحكم فيه بقوة سلطة النقد الأدبي؟

في الشاعر الحساني، نتيجة للمشهد السياسي في البلاد: تغلب الشعر الحساني على الشعر العربي الفصيح عندي لأن الشعر العربي الفصيح في موريتانيا هو لسان الثقافة، والحساني هو لسان السياسة، ولأني دائما ما الهج بالسياسة وجدت أن في الشعر العربي الفصيح يفيض وجداني، وفي الحسانية تأتلق قريحتي، فالوجدان عمق والقريحة فطنة وحدة ذكاء وسرعة بديهة في نظري.

ـ بمَ يتفوق الشعر الحساني عن العربي الفصيح عند الشاعر ولد بنيوك؟

بما يعرف عندنا بـ"التكراح" وهو التورية والإيحاء والتمويه، ولسرعة البديهة مكانتها في قالب الشعر الحساني وسرعة وسعة النكتة وعدم القيود.

ـ مدرسة الحداثة في الشعر العربي والأدب هل مثلت مترفيها؟

في خيال ومخيال الشاعر الموريتاني لم ترسم بعد هذه المدرسة، لم نخرج بعد كشعراء شباب من قبو الكلاسيكية وإن كانت هنالك إرهاصات تتمثل في تجارب شعراء قلة منا من أمثال محمد ولد الطالب إلى غيره.

ـ بعض الشعراء والنقاد الكبار يرى أن الشعر الحساني امتداد للشعر العربي، فكونك مرجع من مراجع الأدب الحساني وشاعر مفلق بالشعر العربي الفصيح من هذا الرأي أين تصورك؟

الشعر الحساني فرع من فروع الشعر العربي الفصيح، والشعر العربي الفصيح منبثق عن ثقافة عالمة هي ثقافة اللغة الأم، هنالك التماس كالذي يحدث بين جل الثقافات المختلفة والمتشابهة، المتباينة والمتقاربة والفروق الصغيرة هي لمسة الإبداع بين اللغة الأم العربية والفرع المتجذر عنها الحسانية.

ـ هناك شباب يصدحون على منابرنا بالشعر العربي الفصيح، ألا ترى أن موسوعة القريض الأدبي معهم ستألف خيرا؟

أنصحهم أولا بالابتعاد عن القصائد المنحوتة فلا يمكنك قراءة قصيدة شبابية لشاعر موريتاني إلا واكتشفت من خلالها حضور نزار قباني أو محمود درويش... هنالك التقليد الأعمى، هنالك الاستنساخ، شعراؤنا البعض منهم يعاني من انفصام القريحة الشعرية ما بين العيش في جو صحراوي قاحل وبين تصور سميائي وهمي يتغنون بزهور لم يروها ولم يتنفسوا عطرها يشتكون آلاما لم يعانوا منها وتعابير دخيلة على ألسنتهم وضمائرهم وهم في غنى عن ذلك لأن السيميا الصحراوية التي ولدوا في أحضانها أوسع وأنصع من أن يستعاض بالسيميا الدخيلة عليها.

ـ إذن أنت لا ترى مسحة حداثية أصيلة منبثقة عن الوعي والثقافة والانتماء الموريتاني لشعرائنا الشباب؟

لا أحصر فبعض من الشعراء الموريتانيين هم وصلوا إلى الحداثة بسرعة الصواريخ في ذروة الكلاسيكية سأعطيك مثالا على ذلك: مقارنة بسيطة بين نزار قباني والشاعر محمد ولد أحمد يوره، فنزار يقول:

كلماتنا في الحب تقتل نفسها

إن الحروف تموت حين تقال

ويقول ولد أحمد يوره:

فآلت بنا الأقدار آخر لحظة

إلى كلمات ما لهن حروف

حلفت يمينا لست فيها بحانث

لأني بعقبى الحانثين عروف

لأن وقف الدمع الذي كان جاريا

لثم أمور ما لهن وقوف

ـ الراضون عن خطك النقدي في الأدب والشعر يلقبونك بـ"نايف موريتانيا" ما وجه المقارنة بينك وبينه؟

لعلها عبارته المعروفة "لا فض فوك" وأنا أقول "لا يغلقها لك الله" يعني الحنجرة، أن لا أغلق الله حنجرته.

ـ ما معنى الشعر؟

الشعر لغة جميلة ناعمة، لغة الملكات، كلام يحتمل الخير والشر، الشعر ليس دينا لا يمكن الخروج عليه وليس منظومة قانونية من الواجب الالتزام بها، الشعر لسان أمة ما في أفراحها وأتراحها حسب كينونة الشاعر، الشعر هو نحن يختلف باختلافنا نحن، يزدهي بازدهائنا ويذوي حسب نفوسنا في ينوعها وانصهاراتها...

ـ كنت من أبرز النقاد في برنامج الإبداع الحساني المعروف باسم "البداع" لكنك اختفيت من لجنة النقاد في فترته الأخيرة ما السبب؟

استقلت من "البداع" لأن الأشياء التي جعلتني أصر على المشاركة فيه تلاشت، وأنا لا أحب الظهور لذاته، وعندما تعود المياه إلى مجاريها ويعود الحق إلى نصابه سأكون مستعدا لنفس المكانة التي كنت أشغلها في هذا البرنامج.

ـ كلمة للختام؟

باسمي الشخصي أشكر وكالة أنباء الشعر العربي على هذه الفرصة التي أتاحت للجماهير العربية العريضة من متذوقي الأدب بفنونه للتعرف على تجربتي الأدبية وعليه فأخبرهم أن ديواني "دموع الماس" أعمل عليه ليكون جاهزا للمتلقى العربي في كل ركن من أركان أمتنا العربية والإسلامية.

ـ توقيع شعري لو سمحت؟

ضمير أباه الضيم ضاق خناقه

فضج بأنفاس الكرام اختناقه

يأن بدهر الصمت والكبت والأذى

يشد على صخر الحقوق مثاقه

ظلام وأشواك وجثة طائر

ونسر كسير طار عنه رفاقه

تزود من نسغ الكرابيج قوة

فبان لمرآة الوثاق انعتاقه

إلى أن أقول:

وما زاده الديجور إلا تلألأ

تألق في بدر التمام انسياقه

وكالة أنباء الشعر العربي




 

أسعار البنك المركزي الموريتاني ل 16 - مارس 2021

- 1 أورو الشراء: 42,74 البيع: 42,17

- 1 دولار الشراء: 35,83 البيع: 36,19

رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية في حوار خاص مع «الاتحاد»: علاقاتنا بالإمارات عميقة.. ورؤيتنا واحدة

مقابلة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني مع صحيفة لموند الفرنسية

مسؤول بالرئاسة يستعرض نوايا و أهداف رئيس الجمهورية الكامنة وراء إصراره على مبدأ الشُورى


تحديات الاقتصاد الموريتاني


الخروج على المشهور علنًا/القاضي أحمد عبد الله المصطفى


موريتانيا الموازية: المظاهر وآليات المواجهة / المصطفى ولد البو - كاتب صحفي


 

Flash Video - 7 ميغابايت